الشرطة الكويتية تحقق مع مواطن مصري في واقعة وفاة “أحمد الظفيري”

كشفت تقارير صحفية وإعلامية كويتية خلال الساعات الماضية عن كون السلطات هناك في الكويت قد أستدعت مواطن مصري من أجل التحقيق في قضية وفاة “أحمد الظفيري” والذي توفي داخل مبنى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في الساعات الأخيرة، وخلال هذا التقرير سوف نقدم لكم تغطية خاصة للحديث عن تفاصيل وفاة أحمد الظفيري، وهذا بالإضافة إلى نقل لتصريحات المسؤولين هناك في الكويت حول أخر ما جرى في تحقيقات هذه القضية التي أثارت الرآى العام بشكل واضح في مختلف أنحاء الكويت والوطن العربي على مدار الساعات الماضية.

تفاصيل وفاة أحمد الظفيري

في أول تعليق لها حول ما حديث، قالت صحيفة القبس الشهيرة، إن النيابة استعدت مقيمًا مصريًا للتحقيق، كان هو آخر شخص تكلم مع المتوفى أحمد الظفيري في إدارة مكافحة المخدرات قبل وفاتها بساعات قليلة، وهذا في الوقت الذي أكد فيه نائب رئيس مجلس الوزراء في الكويت ووزير الداخلية هناك، أنس الصالح، أنه يتابع عن قرب مع كل قيادات وزارة الداخلية في الكويت تفاصيل التحقيقات والتطورات في قضية أحمد الظفيري.

وأشار “الصالح” في تصريحاته حول هذه الواقعة قائلًا: “نحن الآن قد قمنا بتشكيل لجنة من أجل التحقيق في هذا الحادث، لا يمكن أن يكون هناك أي تعاون أو تسامح في تلك الواقعة، وكذلك لن نقبل بأي تجاوز أو تهاون في هذا الأمر على الإطلاق”.

الجدير بالذكر إن وسائل الإعلام الكويتية كانت قد أكدت خبر وفاة “أحمد الظفيري” داخل مبنى إدارة مكافحة المخدرات أثناء احتجازه، وهذا بعدما تعرض الأخير لوعكة صحية في ذات اليوم الذي تم احتجازه فيه من قبل إدارة مكافحة المخدرات حيث فارق الحياة قبل أن تصل الفرق الطبية إلى هناك.

مجلس النواب يطلب بالتحقيق في واقعة وفاة أحمد الظفيري

وفي السياق ذاته، قالت التقارير الإعلامية في الكويت إن عدد كبير من النواب هناك كانوا قد طالبوا وزارة الداخلية بضرورة تشكيل لجنة تحقيق محايدة للكشف عن أسباب الوفاة الحقيقية، وكذلك محاسبة كل شخص كان مسؤول عن هذه الواقعة.

والجدير بالذكر إن بعض أقارب الظفيري قد أتهموا أجهزة الأمن بتعذيب المواطن الكويتي أثناء احتجازه على خلفية اتهامه بتعاطي المخدرات وهو الأمر الذي أدى في البداية إلى قيام وزارة الداخلية بالإعلان عن فتح تحقيق موسع في هذه الواقعة من أجل معرفة الحقيقة كاملة قبل إصدار أي قرارات.

يذكر إن هذه القضية كانت قد أثارت ضجة واسعة في الشارع الكويتي، وكذلك عبر كافة مواقع التواصل الاجتماعي وقد بدأت حملات تطالب بضرورة أن تكون هناك محاسبة سريعة لكل المتهمين في هذه الواقعة بعد نهاية التحقيقات.