أسعار النفط تهوي بنسبة 20% منذ بداية العام بسبب فيروس كورونا

أسعار النفط تهوي بنسبة 20% منذ بداية العام بسبب فيروس كورونا

مع انتشار فيروس كورونا القاتل في الكثيرمن دول العالم، انخفض سعر النفط بشكل كبير مع ضعف الطلب العالمي، وقد أدى ذلك إلى هبوط أسهم شركات النفط العملاقة مثل إكسون وشيفرون.

وتم الإعلان عن مئات الحالات الجديدة من الإصابة بالفيروسفي الأيام الأخيرة خارج الصين،وارتفعت قائمة الدول التي تأثرت بالفيروس إلى ما يقرب من 60 دولة، وقد أصيب أكثر من 85000 شخص في جميع أنحاء العالم بالفيروس وتجاوزت عدد الوفيات 3000 شخص.

خام برنت يسجل أدني مستوياته منذ 2017

انخفضت أسعار تجارة النفط انخفاضًا كبيرًا في منتصف شهر شباط/ فبراير، ولكنها عادت للارتفاع بثبات مع تباطؤ عدد حالات الإصابة الجديدة بالفيروس في الصين، لكن في الأسبوع الماضيتسببت تقارير انتشار الفيروس في هبوط أسعار النفط على نطاق واسع،وسجل خام تكساس الأمريكي خسائر بنحو 16%على مدار الأسبوع ليصل عند 44.76دولار للبرميل في يوم الجمعه،وانخفض خام برنت بنسبة 14 ٪ خلال الأسبوع الماضي ليصل إلى أدنى مستوياته منذ يوليو 2017ويغلق تعاملات يوم الجمعة عند 50.52دولار للبرميل.

ومنذ بداية هذا العام تكبدت أسعار النفط خسائر بنحو 20% بسبب انتشار فيروس كورونا، الأمر الذي أثار قلق كبار المسؤولين في العالموزاد من التحديات التي تواجههم لدعم الأسعار.

وفي الوقت نفسه، انخفضت أسهم شركة إكسون موبيل إلى 49.82دولار يوم الخميس مسجلةأدنى مستوى لهافي15عامًا في أسواق المال وذلك قبل أن تنتعش أكثر من 3 ٪ يوم الجمعة، وسجلت أسهم شيفرون كورب أدنى مستوى لها منذ ما يقرب من أربع سنوات يوم الجمعة.

أوبك تدفع روسيا لدعم خفض الانتاج

أفادت صحيفة “فاينانشيال تايمز” أن السعودية تمارس ضغوط من أجل الحصول على تخفيضات كبيرة في إنتاج النفط للمساعدة في استقرار الأسعار لمواجهة انخفاض الطلب، ونقلت الصحيفة عن أشخاص مطلعين على المحادثات إن السعوديين يقترحون تحمل العبء الأكبر من التخفيض البالغ مليون برميل يوميًا ولكنهم يريدون انضمام روسيا وغيرها من كبار المنتجين إليهم، ومن المقرر أن يجتمع ممثلو أوبك وحلفائها مثل روسيا هذا الأسبوع.

واقترحت لجنة فنية تضم عدة ممثلين من دول أوبك وروسيا والمنتجين الآخرين يوم الثلاثاء بخفض معدلات الإنتاج بما يتراوح بين 0.6و 1.0مليون برميل يوميًا خلال الربع الثاني فقط، كما أوصت بتمديد التخفيضات الحالية البالغة 2.1مليون برميل يوميا من قبل أوبك بلس التي ستجتمع في فيينا هذا الأسبوع حتى نهاية عام 2020.

وأشارت روسيا إلى أنها قد تكون مستعدة للموافقة على تمديد التخفيضات الحالية والتي تنتهي في مارس، ولكنها قد تجد صعوبة في الموافقة على تخفيضات أعمق.

ويقدر الخبراء أن الطلب على النفط سينخفض ​​بمقدار 3.8مليون برميل يوميًا أي حوالي 4% من الإمدادات العالمية على مدار الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، وهو أكبر انخفاض فصلي في الطلب لم يشهده الباحثون على الإطلاق، حيث تجاوزت الانخفاضات خلال الأزمة المالية لعام2008.

عندما ضرب فيروس كورونا  COVID-19الصين توقعت إدارة معلومات الطاقة أن ينخفض ​​الطلب العالمي على النفط إلى 100.3 مليون برميل يوميًا في الربع الأول من عام 2020، بانخفاض حوالي 900000 برميل أو 1٪عما كان مقدّرًا في يناير.

على الرغم من أن النشاط الاقتصادي قد بدأ في الانتعاش قليلًا في الصين، إلا أن قطاع السفر والسياحة والأعمال تباطأ بشكل حاد وتتعرض سلاسل الإمداد والصناعات التحويلية لضغط هائل.