حكايات تشيب من داخل منزل «دجال أبو النمرس»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
حكايات تشيب من داخل منزل «دجال أبو النمرس», اليوم الجمعة 8 يناير 2021 11:51 مساءً

"من أتى عرافا وصدقه فيما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد"، يعبر هذا الحديث الشريف، عن خطورة ما تقدم عليه شريحة كبيرة من المواطنين، الذين يلجأون إلى الدجالين بزعم الحصول على مساعدتهم، من أجل تخطي صعاب الحياة، أو التعرف على المستقبل، أو حتى الانتقام من الأعداء.

ويعلق الدكتور محمد عبد العاطي، عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، على لجوء البعض إلى الدجالين بقوله، إن من يذهبون إليهم للاستعانة بهم يوجد لديهم خلل في العقيدة، بمعنى أنهم ضعفاء الإيمان، ويظنون أن مثل هذه الأفعال تنفع وتضر، من دون الله، وهذا يعتبر شركا في التوحيد.

وأضاف لـ"النبأ": "من يذهبون إلى العرافين والدجالين يمتلكون عقيدة مشوهة، حتى ولو كانوا من المثقفين حاملي الشهادات العليا، فليس شرطا أن يكون الشخص حاملا لشهادة عليا لكي يكون مثقفا في الدين، قائلا: "هؤلاء يوجد لديهم افتقار في الوعي". 

حكايات تشيب

الحاجة "ح.خ " 60 سنة، روت حكايتها مع العرافين قائلة: "ذهبت لأحدهم بمنطقة أبو النمرس في الجيزة، حيث كنت أعاني من بعض المشاكل في قدمي ولا أستطيع الوقوف عليها، ونصحني أحد الأشخاص بالذهاب لهذا الشخص، مؤكدا لي أنه شيخ متمكن ويعالج بالقرآن". 

وأضافت لـ"النبأ"، أنها عند دخولها المكان وهو عبارة عن منزل به مضيفة لاستقبال الناس، حجزت دورها للدخول، وأثناء انتظارها كانت تسمع أصواتا لضرب سيدات بخرطوم، الأمر الذي جعلهن يصرخن بأعلى الأصوات فضلا عن سماع بعض الاستغاثات منهن.

وتابعت: "عندما سألت المحيطين بي عن سبب هذا الضرب والصراخ، أكدوا أن السيدات "لابسهم جن"، والشيخ بيضرب الجن وليس السيدات عشان يخرج من أجسادهن.

وأوضحت أن هذا الأمر جعلها تخاف مما يحدث لهؤلاء النساء، إذ ربما يطبق عليها ذلك بعد دخولها، مضيقة: "عندما حان دوري ودخلت لهذا الشيخ، بدأ يقرأ عليّ بعض الآيات القرآنية، وعندما انتهى صرف لى علاجا عبارة عن زيوت وأشياء أخرى لكي أضعها على أماكن الألم ودفعت ثمنها مبلغ من المال لا أتذكره".

وتابعت: "بالفعل أخذت هذا العلاج وبدأت في استخدامه لكن دون جدوى والألم والتعب موجود عندي إلى الآن، لذلك علمت أن كل هذه الأمور ما هي إلا دجل وشعوذة الغرض منها جمع المال".

وفي محافظة قنا عثر على جثة متحللة لمسن داخل بئر بإحدى قرى مركز قوص، حيث تلقى اللواء محمد أبو المجد، مدير أمن قنا إخطارا، من العميد جمال سالمان، مأمور مركز شرطة قوص، يفيد بورود بلاغ من الأهالي بالعثور على جثة مسن متحللة داخل بئر ناحية قرية خزام بمركز قوص، وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية إلى المكان، وتبين أن الجثة لمسن يدعى "أحمد.ا.ح"، مقيم قرية حجازة قبلي.

تم تشكيل فريق بحث جنائي برئاسة مدير المباحث الجنائية، والعميد سعيد عابد، رئيس مباحث مديرية أمن قنا، والرائد محمد الملقب، رئيس مباحث قوص، وضباط المباحث، توصلت التحريات إلى أن المجني عليه، كان يعمل في مجال السحر والشعوذة، وأثناء محاولته إيهام فتاة بأنه قادر على فك السحر لها، حاول التعدي عليها جنسيا، فأخبرت أهلها بما حدث.

وأضافت التحريات أن أهل الفتاة، استدرجوا المجني عليه، وقتلوه ثم قاموا بإلقائه في بئر للانتقام منه، وتم ضبط أشرف. أ "عامل"، المتهم في قضية القتل، وتحرر محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة لتتولى التحقيقات.

ومؤخرا تم تداول فيديو عبر "فيس بوك" تظهر فيه إحدى السيدات وأثناء قيام أحد الدجالين بمعالجتها، بعدما قام بتجريدها من ملابسها وأخذ يضع يده على بعض الأماكن الحساسة من جسدها، ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل راح يصعد عليها أثناء نومها علي ظهرها داخل غرفة مغلقة في مشهد تقشعر منه الأبدان، وبدأ في الكتابة والتخطيط علي جسدها العاري بحجة العلاج بالقرآن.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق