خطى خليجية حثيثة نحو المصالحة تبعث الامال بوحدة عربية شاملة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تتواصل الخطوات العملية تباعا، لبدء المصالحة مع دولة قطر من قبل المملكة العربية السعودية والامارات ومصر والبحرين، في خطوة بعثت الامال بوحدة عربية شاملة.
و أعلنت الخارجية الإماراتية، اليوم الجمعة، إعادة فتح كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية مع قطر، اعتبارًا من غد السبت، بحسب ما أعلن وكيل الوزارة خالد عبدالله بالهول.

وقال بالهول إن الإمارات ستبدأ بإنهاء كافة الإجراءات المتخذة تجاه قطر منذ مقاطعة الرباعية للدوحة في 5 يونيو 2017، بما في ذلك إعادة فتح كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية أمام الحركة القادمة والمغادرة بين البلدين.

وأضاف أن الإمارات ستعمل مع قطر على إنهاء كافة المسائل العالقة الأخرى من خلال المحادثات الثنائية.

ويأتي القرار ضمن أولى الخطوات من جانب الإمارات، لتنفيذ اتفاق مصالحة وقعته دول المقاطعة الأربعة مع قطر، خلال قمة الخليج التي عقدت في محافظة العلا السعودية الثلاثاء الماضي.

وأمس الخميس، قال أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية: إن ”اتفاق المصالحة مع قطر يتحدث عن إزالة إجراءات المقاطعة، ووقف القضايا الدولية، وعودة التجارة، والتنقل بين الدول، خلال أسبوع من التوقيع على الاتفاق“.

وأضاف، خلال مؤتمر صحفي افتراضي: ”نحتاج إلى بناء الثقة بين دول الرباعي العربي: السعودية، والإمارات والبحرين، ومصر، وقطر، والإمارات تفتح صفحة جديدة، وتؤسس لمرحلة جديدة حتى لا تقع أزمات كبيرة أو صغيرة“.

وأوضح قرقاش: أن ”الإمارات ترى أن حل الأزمة مع قطر، قرار صحيح لأبعاده الإقليمية والمحلية، مضيفًا: ”تجاوزنا الأهم، وهناك ارتياح إقليمي وعالمي، لإنهاء الأزمة التي يُنظر إليها، على أنها خلاف البيت الواحد“.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق